الخميس، 14 يوليو، 2011

معنى الأخوه

اأجمل احساس فى الدنيا انك تحسن ان فى قلوب بجد بتحبك مش لاى حاجه غير لله وتكون فعلا بتخاف عليك.ولما تبعد عنهم تحس انك مش قادر على الفراق.تفتكرهم من غير معاد للانك بتحبهم من قلبك بجد.ولما تحب تاخد قرار صعب دايما أول حد تفكر فيه علشان يشاركك يكونوا هما.من غيرهم فعلا الحياه ميكنش لها اى طعم.

أكتر حد هيحس بكلامى دوت اللى فارق اصحاب له فى الكليه أصحاب ميجمعهوش بيهم غير الحب فى الله.

بجد انا حزينه جدا على فراق أحلى اصحاب عرفتهم فى حياتى.للاسف خلاصوا دراسه وهيسبونا وكمان هيسبونا حمل الكليه أمانه فى رقبتنا يارب بس اننا نكون على قدر هذه المسؤليه.

انا مش عارفه ازاى انى هروح الكليه وهما مش هيكونوا فيها.

هناك 4 تعليقات:

عمار مطاوع يقول...


عيدا طيبا

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. عصابة البقرة الضاحكة‏ 2


و عن لسان الوزراء فى مارينا مصيف الصفوة السياسية يقول أحد أفراد الأمن بالمنطقة أول فيلا هنا أتبنت كانت لإبراهيم سليمان وزير الأسكان السابق بعدها حدد الناس اللى تسكن المكان، خصوصا أنه أهدى علاء وجمال أبناء الرئيس السابق قصرين على بعد خطوات من فيلته، ثمن الواحد منهم يعدى الـ 40 مليون جنية ( حوالى 7 مليون دولار ) ومسجلين بأسماء هايدى وخديجة زوجاتهم.

و أستطرد: فى لسان الوزراء يسكن إيضا أحمد شفيق رئيس الوزراء السابق وهو عضو فى أتحاد الشاغلين بمارينا، والوحيد من الوزراء السابقين الذى جاء بعد الثورة إلى مارينا، و له فيلا يقدر ثمنها الآن من 15 إلى 20 مليون جنية ( حوالى 3 مليون دولار ) ونفس السعر لفيلا نائب رئيس الجمهورية السابق عمر سليمان ...

باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة ( بقلم غريب المنسى ) بالرابط التالى www.ouregypt.us

نور الدرب يقول...

هى سنة الحياة أختى
والله اثناء دراستى فى الكلية وفى نهاية كل سنة كنت أشعر بالغربة الشديدة لأن مجموعة ممن أحببتهم كثيرا سأفتقدهم وسيرحلون عنى وكنت أِعر بمشارعرهم أيضا وكنت أتعذب فى يوم حفل تخرجى من الجامعة ولكن هى سنة الحياة أختى فكلنا مفارقون وفى النهاية لكل منا دنياه التى تشغله وتبعده عن أغلى من أحبهم
اصبرى أختاه فالموعد والملتقى الجنة ان كان الحب فى الله ولله " سبعة يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله .... ورجلان تحابا فى الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه "

واحد من العمال يقول...

هكذا هى الحياه
لقاء وفراق
ولكنهم يعيشون فى ذاكرتنا
وكثيراً ما نتذكرهم بما تركوا من مواقف فى حياتنا
إنها سنه الحياه